الخفاجي: أرسم هنا وأفكر هنا وأصاب بالحنين هنا

نبذة عن الفنان

ولد الفنان العراقي رسمي الخفاجي في الديوانيه عام 1945 وهو خريج معهد الفنون الجميله قسم الرسم في بغداد. حاصل على دبلوم اكاديمية الفنون الجميله قسم الرسم في فلورنس في ايطاليا. شارك واقام الخفاجي معارض مختلفه داخل العراق حتى عام 1977 سنة خروجه من العراق. يعيش ويعمل في مدينة براتو وفلورنس.

اكثرُ من عشرينَ عاماً، ورسمي الخفاجي يكتبُ لأمِهِ رسائلَ لم تصل. من العراق الى ايطاليا هاجرَ رسمي فناناً وسياسياً مُلاحَقاً ليحطَّ ومعه حُلْمُهُ في زاويةٍ متواريةٍ من زوايا فلورنسا .

رسمي الخفاجي: انا اعمل هنا وافكر هنا... واصاب بالحنين هنا.

رغمَ ان الحياةَ أشبعتْهُ قسوةً ، لم يستطعْ رسمي يوماً الا ان يكونَ حالماً، فمضى باحثاً عن ادواتٍ جديدةٍ تصلُ بهِ الى لوحةٍ تتراكمُ فيها المهارةُ والمعرفةُ ودأبُ التجريب.

رسمي الخفاجي: الحركة التشكيلية الاوروبية اثرت في عملي. انا كنت اعمل بالزيت، الان تركت كل شيء وانتقلت الى الاسود والابيض. لا شيء ياتي بالصدفة.. الاسلوب ولادة داخلية وليست فكرية

يعملُ الخفاجي بذاكرتينِ كما يقول ، واحدةٌ عراقية واخرى ايطالية ، العراقيةُ تعودُ به الى امهِ التي اعتادت ان تصنعَ له من صِلصالِ الفراتِ العاباً لطفولتِه.

رسمي الخفاجي: عملت تمثال فينوس واوصلته الى المدرسة على ظهر حمار.

الحمارُ حاملُ فينوس ، خبأهُ رسمي الخفاجي، ليستلَّهُ من ذاكرتهِ العراقيةِ ليحملَ عليهِ احدَ اعمالِهِ الى مُتحفِ نابولي كأولِ عربيٍّ يقتني المُتحفُ عملاً له.
هذا العملُ البصري الذي اختارَ رسمي ان يعرِضَهُ كفيلمٍ متحركٍ فازَ باحدى اهمِ الجوائزَ الايطالية متقدماً على اكثرَ من ثلاثمئةِ فنانٍ من مختلفِ جهاتِ العالم.

رسمي الخفاجي: انا سعيد جداً

رغمَ عراقيتِه الواضحةِ دخلَ رسمي الخفاجي في عمقِ النسيجِ الايطالي، فغرفَ من حريتِهِ ومعرفتِهِ زاداً يرسُمُ به ويجربُ ويعلُّم طلابهِ الايطاليين الذين يقولُ انه تعلَّمَ منهُم الكثير.

رسمي الخفاجي: علموني ان اعيش سعيداً

Add new comment