الريّس: الربيع حَرَّرَ الشخوص والخطوط والوجوه جعلها اكثر اشراقاً

نبذة عن الفنان

بسيم الريس فنان سوري ولد في سورية عام 1970. حاصل على بكالوريوس في الهندسة الزراعية - جامعة دمشق. وهو عضو نقابة الفنون الجميلة في دمشق - سورية. وعضو جمعية الإمارات للفنون التشكيلية في الشارقة.

يرى البعضُ أن الانسانَ في لوحةِ بسيم الريس يتحولُ الى كائنٍ غيرِ واقعي ، ويذهبَ البعضُ ابعدَ حين يقولون إنه يتحول الى كائنٍ متوحش.

بمحاولةِ العبورِ الى ماوراءَ اللوحة ، تتضّح معالِمُ إنسانِها الحقيقية فتظَهر شفافيتهُ وَوَداعتهُ واستسلامهُ لعواطفَ واحلامٍ سُحِقَت رغماً عنه.

بسيم الريس: اغلب الاشخاص فيه شحوب بالعين نادراً ماتشوف اللمعه ، اللمعه دليل النشاط والطاقة والحياة والحب وتلمس الحياة بتفاصيلها.

الروائيُ في داخل بسيم الريس ساعده على النَفاذِ السَهْل الى اعماقِ شُخوصهِ وعلى قراءةِ تفاصيلَ يطورُها الى مواضيعَ ، ومنها ألتماعَةُ العيون

بسيم الريس: انا زمان بلاحظ انه كل الاشخاص اللي بتطلع عليهم اغلبهم كانوا يفقدو لمعة العين.

هذا الحِسُّ بالتحولاتِ التي يواجُهها ابطالهُ ، وضَعَ مشاعِرَه في استنفارٍ دائم ، وحين حلّ ربيعُهم العربي تلقفّه بصبرٍ نافذ وكأنه كانَ على موعدٍ معه.

بسيم الريس: الوحدة صارت اكثر اشراقاً ، تحرر الشخوص والخطوط ، العيون تحررت من كل الاشكال الخط تحرر الشخص تحرر من الوانه ، الالوان فيها اكثر فرح ، فيها ثورة.

معلومات التواصل



Saydaty

يتعامل مع اللالوان بحس عالي وانيق , الشخوص حالة ابداعية عالية ايضا تخرجك من نطاق المأوف لتعيدك اليه بحقائق مرة احيانا والى مأساوية البيئة التي يخرج منها الفنان, ولكنه يصدمك بألوانه ليخفف عنك المحيط من حولك....كل التقدير للمبدع الفنان الريس

Add new comment