حمّادي الهاشمي: قلقٌ ينتهي بنقطة من ذهب

نبذة عن الفنان

ولد الفنان العراقي حمادي الهاشمي في جنوب العراق عام 1964 ويحمل الجنسية البلجيكية حيث يعيش ويعمل.

لا يحتاج حمّادي الهاشمي لما يحرّكه او يستفزّه ليرسم، ففي داخله قلق يكفي لملء مدينةٍ عربية كاملة بالوجوه ورؤوس الجياد واجنحة الصقور الجارحة.

حمّادي الهاشمي: الفنان في محاولة دائمة في البحث ، التطوير مسألة جمالية

ينتقي الهاشمي اجزاء المواضيع ليعبر عن كُليِّتِها وغالباً ما ينجح. فاليد القلقة، ثابتةٌ بتمكنها الاكاديمي الذي يعيدك الى عصر النهضة عبر وجوهه الناطقة بلسانٍ من هذا الزمان ، وهذا المكان.

حمّادي الهاشمي: حين الفنان لا يستطيع ان يرسم وجه انسان، من الصعب الاعتراف به كفنان حقيقي، هذه الاشكالية لاحظتها في الوطن العربي، لان عندهم اضطراب (اكثرهم في الوضع الفني، عندهم نشأة

قاصرة جداً، ولا يمتلكون حرية داخل ادمغتهم.

لم تُقيّد القدرة الاكاديمية الهاشمي بل اطلقته في فضاءٍ رحب التعبير، من اقصى الحداثة الى اقصاها، طائراً باجنحة من الزيت والماء والرصاص، لتنتهي كلها بنقطة من الذهب ، هي البصمةُ والاسم والطريق

المؤدي الى قلبه، صندوق القلق، مثير الاسئلة، وصانع الوجع والابداع.

حمّادي الهاشمي: الذهب لا يصدأ وغامض ويبقى مشع كنجم في سماء غائمة او في سماء الليل لان السماء الغائمة لا نرى فيها النجوم وفي الليل... افضل في الليل.

معلومات التواصل



Add new comment