مائيات الرفاعي علامة استفهام اسمها بعلبك

نبذة عن الفنان

الفنان اللبناني مازن الرفاعي من مواليد بعلبك عام 1957.
تخرّج أكاديمياً في الفنون الزخرفية من معهد الفنون في الجامعة اللبنانية حاصلاً على دبلوم دراسات عليا عام 1981. اختار مازن الرفاعي التصوير بالماء أولاً، ثم بعد ما يقارب الأربعين عاماً انتقل الى الرسم بالزيت.
للرفاعي عنصر مساعد في بلورة الذات التشكيلية وهي تعامله العملي المركّز على دراسات أكاديمية عليا مع المشاريع الزخرفية بعد 1980. ومن مهارات الرفاعي طاقته في توظيف عينه الزخرفية عن طريق تغييب ملامحها الشكلية.

عَــرَفَ مازن الرفاعي مبْكراً أنَّ اولَ مَهَماتِ الابداعِ هي اثارةُ الاسئلة ، فمضى صانعاً لاسئلةٍ لا تنتهي، اختارَ لها علامة استفهام اسمها بعلبك.

مازن الرفاعي: تنتابني اسئلة كبيرة ما تنتابني بمكان ثاني ، ليش ابني هذا المعبد ولشو .. ليش بعلبك.. هاي اسئلة ما بعرف اجاوب عليها.

من بعبدا الى باريس مروراً بمعهدِ الفنونِ في بيروت ، امتدت رحلةُ الرفاعي بوجهيها المعماري والتشكيلي، ماضياً وراءَ حُلمِهِ .. وراءَ مدينتِهِ.

مازن الرفاعي: وقت اخذت دبلوم قررت ابدي حلمي ببعلبك.. يبدو كان الحلم وهم.

يسقُط مازن الرفاعي في بئرِ الاحباطِ واختارَ ان يهوي في سماءٍ حزينةٍ منحت ضرباتِه المائيةَ رهافةً شفّافةً يكادُ مشاهدُها ان ينفذَ عبرَ أخضرِها الذي لم يعدْ له وجود الا في ذاكرته.

مازن الرفاعي: المائية هي التقنية الاصعب ، المي هو شي يشبهني .

لأن الالوان غادرت ، اختارَ مازن الرفاعي الابيضَ والاسودَ لوناً لكتابِ بَعْلَبَكَّ الذي افصحَ عن مازن آخرَ غيرِ المعماري والرسام .. مازنُ كاتبُ النص.

معلومات التواصل

+961 3 607256



Add new comment