وجوه خليل عبد الواحد لم تهبط من سماء الخيال

نبذة عن الفنان

فنان إماراتي في مجال الفنون البصرية، يعمل بشكل أساسي في الرسم وفي أفلام الفيديو ويقيم في دبي. كما أنه مدير للفنون البصرية في هيئة دبي للثقافة والفنون، المنصب الذي تسلمه من عام 2008. وقبل ذلك عمل منسقاً للفنون البصرية في مجلس دبي الثقافي، الذي تم دمجه ليصبح جزءاً من هيئة دبي للثقافة والفنون. يساعد خليل عبد الواحد الفنانين الشباب والمخضرمين على عرض أعمالهم في المعارض ولدى الفعاليات الثقافية، وراعياً الفنانين المحليين للمشاركة في المعارض العالمية والفعاليات الفنية، ومنظماً لورش العمل التي تتيح ظهور فنانين طموحين ومشرفاً على "أي. آي. أر" في دبي، برنامج الإقامة العالمي للفنانين والقيمين على الفنون التابع لمؤسسة "ديلفينا" بالتعاون مع "تشكيل" و آرت أسيا والباسيفيك" و "آرت دبي". يحمل خليل عبد الواحد شهادة دبلوم في الرسم والتصميم من كلية بينسلفانيا للتكنولوجيا وشهادة البكالوريوس في تعليم وتطوير القوة العاملة من جامعة بينسلفانيا ستيت..

أوصلَ خليل عبدالواحد لوحتَهُ الى متلقيها عبرَ تراكمِ مما يسمى بالوجوهِ المتضادة. كوّنَ وجوهَه هذه مرتكزاً على واقعيتِها ، فهي لم تهبطْ عليه من سماءِ الخيال، وعلى تضادِ الظلٍ والضوءِ ثم على المنظورِ الذي يعطي وجوهَه عمقاً كما يقول.

خليل عبد الواحد: كنت استخدم الشباب الفاضيين لكي ارسمهم ولكن عندما لا يكون هناك احد متفرغ ، اخذ المرآة وارسم نفسي ، انا ما كنت اركز على الشخص، ولكن اتوجه لاتلاعب مع ضربات الفرشاة والظل والضوء.

خليل العائدُ من بنسلفانيا الاميركية مهندساً للتبريد، انتهى به المطافُ مديراً للفنونِ التشكيلية في هيئةِ دبي للثقافة والفنون. بين هاتين المحطتين ثمةَ محطةٌ اخرى توقفَ عندها، وأثرتْ فيه وهي المرسمُ الحرُ الذي التقى فيه الفنانُ حسن شريف داخلاً معه عالمَ الفيديو آرت.

خليل عبد الواحد: كنا ننتج اعمال فنية يومياً، وكل واحد يصوّر اعماله وكل ليلة نعرض اعمالنا لبعض ونستمع الى آراء الآخرين ، هذا اعطاني فائدة كبيرة..

خليل عبد الواحد: يعوّلُ خليل عبد الواحد كثيراً على ما تفعلُه ضرباتُ فرشاتِه في العينِ القارئةِ للوحتِه، فبها، يَنفُذُ الى عمقٍ ابعدَ من العين... الى الروح.

خليل عبد الواحد: اللون مع ضربات الفرشاة مع الخلفية بها متعة شخصية اتمنى من المشاهد ان يكتشف هذه المتعة.

Add new comment