يعود الى القدس عبر اللون والضوء

نبذة عن الفنان

يوسف الدويك من مواليد القدس عام 1963 . حاصل على بكالوريوس فنون جميلة من جامعة اليرموك، إربد، الأردن، 1985.

حين تولد في القدس تكون الحياة قد خصتك بولادة من نوع آخر لانها مدينة من نوع آخر.
يوسف الدويك كان واحداً ممن اصطفتهم الحياة.

يوسف الدويك: بداية حياتي وتعلقي بالفن اتى من خلال هذه المقدسات الاسلامية والمسيحية

في حاراتها وعلى مرمى حجز من صخرتها وقبتها، تحددت ملامحه

يوسف الدويك: منذ الصغر وانا احب الفن

رسم الدويك كل احياء القدس القديمة ليقدمها مشروعاً لتخرجه ولتقيم بعد ذلك في قاع روحه اقامة ابدية.

يوسف الدويك: كان تعبيري عن الاحياء ليس تجسيد صورة بقدر ما هو تعبير عن روحية هذه الاحياء.

في التسعينيات تحوّل الدويك نحو تنويع سطح لوحته موظفاً الاقشمة والاوراق والمواد الطبيعية.

يوسف الدويك: الفنان دائماً امام مشروع بحث مستمر وبالتالي جزء من هذا البحث كان بحث في سطح اللوحة

الجدار الذي يقطّع فلسطين مرّ على لوحة يوسف الدويك وقطّعها ، لكنه بقى مقدسياً بكامل وعيه، له سراج تركه في زقاق مقدسي عتيق ما زال يضيء حتى الآن.

معلومات التواصل



Add new comment