يوسف احمد: نخل بيتنا كان بدايتي

نبذة عن الفنان

الفنان القطري يوسف أحمد ابتدأ دراسته في الفنون الجميلة في مصر ثم انتقل بعدها الى الولايات المتحدة حيث كانت الانطلاقة الجدية في الفن التشكيلي في العالم. يصنع يوسف احمد ادوات لوحته بنفسه من البيئة حوله وهو يقول انه فنان صديق للبيئة.

ساحات ٌ رملية، سَبخات، بِرَك ٌ تنتشر حولَها ازهار ٌ برية، صحراءُ لا متناهية، هذه هي مفرداتُ لوحةِ يوسف أحمد وهي ذاتُها مفرداتُ الجسرة، الحيِ الذي وُلد فيه في قطر.

يوسف احمد: كان همّي ان اعمل هوية للوحة العربية المعاصرة عن طريق الخامة نفسها وعن طريق الخامة ان تكون محلية

بدأ يوسف أحمد رحلتَه طفلاً يخُط ُّ ببقايا فحمِ المَوقدِ رسوماً على الجدران، وفي الابتدائيةِ فقط عَرف ان هناك اقلاماً.

في القاهرة تلمّس الطريقَ الى فرادتِه والى مشروع ٍ عززته مساحة ُ الحرية التي كشفتها امامَه دراستـُه في كاليفورنيا.

يوسف احمد: انا اول ما ابتديت من نخل بيتنا ، وبعد التجربة والعمل المضني الحقيقة، عملت بنية من ورق سعف النخيل.

لم ينجح يوسف أحمد في الحصولِ على خامَتِه المتفرّدة فقط بل نجح في تأسيسٍ مبكّرٍ لشخصية ٍ تشكيلية تماهت مع الحرف واعادت انتاجَه روحياً.

كان يوسف نقياً مع حرفِه فلم يتكئْ عليه ولم يبتذلْهُ، فردّ عليه الحرفُ التحية َ بأحسنَ منها فاتحا للوحتِه سماءً بلا حدود.

يوسف احمد: انا اضع اللوحة على الارض واعمل عليها فيكون هناك ودّ بيني وبين اللوحة.

لم يستعِرْ لوناً للوحتِه، بل اغترفَه من غبارِ سمائِه ورملِها فصار لونُه الخريف، لونُ سباتِ البذور من اجل إعادة الانبثاق والولادة.

يوسف احمد: انا دائماً قريب من لوحتي ولو لم اكن قريب لما كنت حبيتها ولا انتجتها.

معلومات التواصل


رائع حفظك الله

Add new comment